لافروف: رهان أكراد سورية على حماية أمريكية زائف أخلاقياً وسياسياً

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن القوى السياسية بين الأكراد السوريين الذين يعتمدون على حماية الولايات المتحدة، تراهن على رهان زائف أخلاقياً وسياسياً.

صرح بذلك وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي عقب مشاركته في فعاليات مجلس الأمن الدولي.

وتعليقاً على المعلومات التي تفيد بأن الولايات المتحدة تدرس إمكانية الانسحاب الكامل لقواتها من سورية، ذكّر لافروف بأن (هذا حدث بالفعل مرة واحدة)، عندما أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن نية مماثلة.

وشدد الوزير على أن قادة التحالف الكردي (قوات سورية الديمقراطية) (قسد) بدؤوا على الفور بمطالبة روسيا وأفرادها العسكريين بالمساعدة على إقامة اتصالات مع دمشق.

وأضاف: (بعد أيام قليلة، غيرت الولايات المتحدة رأيها، وتوقف ممثلو قوات سورية الديمقراطية، الأكراد، عن مطالبتنا بالمساعدة على إقامة اتصالات مع دمشق، وعادوا على الفور إلى تحت الجناح الأمريكب).

وأوضح وزير الخارجية الروسية أن المسألة هنا ليست في ما إذا كانوا سيغادرون أم لا، فهم موجودون هناك بشكل غير قانوني، وتلك القوى السياسية بين الأكراد السوريين الذين يعتمدون على المظلة الأمريكية، وعلى الرعاية الأمريكية، يقومون برهان زائف أخلاقياً وسياسياً).

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، ذكرت مجلة (فورين بوليسي)، نقلاً عن مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية، أن واشنطن تدرس إمكانية انسحاب قواتها بالكامل من سورية.

ووفقاً لهم، فإن البيت الأبيض لم يعد مهتماً بالمهمة الأمريكية في سورية، وأنه (يعتبرها غير ضرورية).

المصدر: روسيا اليوم

 

العدد 1096 - 21/2/2024