القائد الشيوعي البارز الدكتور منير حمارنة في ذمة الخلود

ببالغ الحزن وعميق الأسى، تنعى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأردني

نيابة عن جميع الشيوعيين والوطنيين والتقدميين الأردنيين، القائد الشيوعي البارز والمناضل الوطني الجسور، والمثقف غزير المعرفة، صاحب التجربة الحزبية النضالية الغنية، الأمين العام الأسبق للحزب، خالد الذكر، الرفيق الدكتور منير حمارنة.

برحيل قائدهم الغيور والجسور يفقد الشيوعيون الأردنيون شخصية هم في أمّس الحاجة اليها وإلى خبرتها وتجربتها الغنية، يفقدون رجلاً كرس حياته كلها للذود عن مصالح العمال والفلاحين والمثقفين الثوريين ولانتصار قضية التحرر والحرية والديمقراطية والاشتراكية في الأردن والعالم العربي، مناضلاً وهب عصارة فكره وكامل طاقته لبناء حزب شيوعي من طراز جديد، مكافح، متمسك بثبات بالماركسية-اللينينية ينهض بالمهام الجسام والآمال العظام التي يعلقها عليه شغيلة اليد والفكر في الأردن.

لقد كرَس الفقيد الغالي الدكتور منير حمارنة السنوات الأخيرة من حياته لتوحيد الشيوعيين في إطار حزبهم الأردني، وقدم في سبيل ذلك مبادرات خلاقة وبذل جهداً متميزاً توج مؤخراً بعقد المؤتمر التوحيدي للحزب الشيوعي الأردني.

في هذه اللحظات الحزينة تتقدم اللجنة المركزية من زوجة الفقيد الغالي الرفيقة العزيزة ليلى نفاع ونجلها الدكتور أسامه ونجلتها مها، ومن الرفيقين منيف والدكتور سامي وعائلاتهم بأحر التعازي واصدق مشاعر المواساة.

إن اللجنة المركزية، إذ تودع القامة الشيوعية الأردنية الرفيعة وعلماً بارزاً من أعلام حركة التحرر الوطني العربية، لتعاهد الراحل الكبير على التمسك بإرثه الكفاحي الخالد وتذود عن القيم والأفكار النبيلة التي كرس الفقيد العزيز كل حياته من أجل انتصارها.

العدد 1110 - 05/6/2024