السوريون في السويد:  فكّ الحصار ورفع العقوبات عن سورية وتقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري المنكوب

نحن المواطنون السويديون من أصل سوري المقيمون في مملكة السويد العظيمة، التي نعتز ونفتخر بها ونعتبرها بلدنا الثاني، والتي استقبلتنا وقدمت لنا ولا تزال تقدم كل المساعدات المادية والمعنوية والإنسانية..

وبعد الزلزال المدمر الذي ضرب بلدنا الأم سورية والبلد الجار تركيا فجر الاثنين 6/2/2023، والذي أحدث دماراً هائلاً وكارثياً، ونتيجة للوضع الإنساني المأسوي أصلاً بعد مرور اثني عشر عاماً من الحرب والعقوبات المفروضة على بلدنا وأهلنا في سورية، والدمار والقتل والتهجير الذي شمل جميع أبنائه دون استثناء، جاءت هذه الكارثة الطبيعية ففاقمت فظاعة المأساة..

إننا نتطلع، نحن الأندية والجمعيات والهيئات المبيّنة أدناه، باسم الإنسانية والقيم الأخلاقية السامية إلى السويد، بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأوربي، آملين العمل على:

– تقديم الدعم والعمل من أجل فك الحصار ورفع العقوبات الاقتصادية عن بلدنا سورية ورفع المعاناة عن الشعب السوري.

– إلغاء العقوبات المفروضة على عمل المصارف من أجل إجراء التحويلات المالية الضرورية لتامين المستلزمات الأساسية للشعب السوري من مصادر الطاقة والدواء والغذاء وغيرها.

– تقديم المساعدات الإنسانية الإغاثية العاجلة للشعب السوري المنكوب.

مع فائق الاحترام والتقدير!

 

 

ممثلو وأعضاء الأندية والروابط والجمعيات الاجتماعية المسجلة لدى السلطات السويدية:

الاتحاد السوري للأندية الجزراوية في السويد وأوربا، هيئة الدفاع عن سورية، رابطة المغتربين السوريين، النادي السرياني– اسكلستونا، الجمعية الخيرية للمغتربين، نادي الجزيرة العائلي- سوديرتاليا، نادي الجزيرة العائلي- استوكهولم، الجمعية الطبية السويدية السورية، نادي البيئة، نادي الفنانين المتحدين، نادي الجزيرة العائلي- نورشوبينج، نادي نبض شرقي، هيئة التضامن مع سورية، نادي الجزيرة العائلي– لينشوبينج، نادي الجزيرة العائلي – بوروص، نادي قصروك، نادي أكاديميي الأرمن، تجمع بيت الياسمين.

العدد 1096 - 21/2/2024