قيادة الحزب تعزّي..

قام وفدٌ من قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد مكوّن من الرفاق نجم الدين الخريط (الأمين العام للحزب)، ومحمود عفيف، وخليل داود (عضوي المكتب السياسي)، وجورج حنا (عضو هيئة رئاسة اللجنة المركزية)، بتقديم واجب العزاء بوفاة الرفيق عبد الرزاق درجي في مدينة جبلة. وارتجل الرفيق الأمين العام كلمة عزاء قال فيها:

الرفاق والإخوة..

أحيّيكم جميعاً وأنقل إليكم تحيات رفاقكم قيادة وأعضاء الحزب الشيوعي السوري الموحد، مقرونةً بأحر التعازي لأهالي جبلة، لكل من فقد قريباً أو عزيزاً نتيجة الزلزال الذي أصابكم، ونؤكد تضامننا ووقوفنا معكم في مواجهة جميع الأضرار الناتجة عنه.. الرحمة للشهداء ضحايا الزلزال، والشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

– جئنا اليوم لنتقاسم العزاء بفقدان أحد أركان قيادة حزبنا، الرفيق المناضل عبد الرزاق درجي، الرفيق الذي أمضى سنوات عمره مناضلاً صلباً متفانياً مدافعاً عن الوطن وفي سبيل مطالب وقضايا أبناء الوطن.

لقد عملنا معاً في اللجنة المركزية والمكتب السياسي لحزبنا سنوات طويلة طويلة، وكان الراحل رفيقاً شفافاً واضح المواقف والرؤية، ومتواضعاً صلباً في مواقفه، مبدئياً في آرائه.

لقد كان مثال المروءة والوفاء لأبناء شعبه ولرفاقه حتى آخر أيام حياته. فلم يتخلَّ عن القيام بواجبه أثناء الزلزال وبعده، رغم مرضه، كان يرافق الرفاق إلى أماكن الإغاثة، يقدم ما يمكنه من إمكانيات ومساعدات.

لقد غادرتنا، أيها الرفيق، في الوقت الذي نحن بأشد الحاجة إليك ولأمثالك. فوطننا مازال يمر بظروف بالغة الصعوبة، وأبناء الوطن مازالوا يعانون الكثير الكثير من قساوة العيش وشظف الحياة.. زاد من صعوبتها وتعقيداتها هذا الزلزال المدمر.

فالمهام أمامنا كبيرة تتطلب جهود الجميع، لكن رفاقك سيواصلون السير على الدرب الذي سرت عليها، وسيستمرون بالنضال لمواجهة جميع هذه الصعوبات والكوارث، فنم قرير العين مطمئناً، وستبقى ذكراك حية عطرة عند رفاق دربك وعند كل من عرفك وعمل معك.

باسمي ونيابة عن جميع رفاقي في الحزب الشيوعي السوري الموحد، نتقدم من أسرة الرفيق الراحل، ومن منظمة حزبنا باللاذقية، ومن جميع رفاق وأصدقاء فقيدنا الغالي بأحرّ التعازي.

العدد 1096 - 21/2/2024