الخارجية الروسية: الأحداث في كازاخستان محاولة مستوحاة من الخارج من أجل زعزعة استقرار البلاد

قالت وزارة الخارجية الروسية إن الأحداث في كازاخستان هي محاولة مستوحاة من الخارج من أجل زعزعة الاستقرار والأمن في البلاد بالقوة.

وأضافت الخارجية في بيانها: (نعتبر الأحداث الأخيرة في دولة صديقة، محاولة مستوحاة من الخارج لتقويض الأمن والسلامة لهذه الدولة بالقوة.. باستخدام تشكيلات مسلحة مدربة ومنظمة).

وتابع البيان: (روسيا تؤكد تمسكها بالتزامات الحلفاء في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتؤيد اعتماد تدابير عاجلة فيما يتعلق بالتدهور السريع للوضع السياسي الداخلي وتصاعد العنف في كازاخستان.. سنواصل مشاوراتنا الوثيقة مع كازاخستان وحلفائنا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشأن اتخاذ خطوات إضافية لدعم مكافحة الإرهاب).

وبدأت الاحتجاجات في كازاخستان في الأيام الأولى من العام الجديد، إذ احتجّ سكان مدينتي جاناوزين وأكتاو في منطقة مانغيستاو، وهي منطقة منتجة للنفط في غرب كازاخستان، على مضاعفة أسعار الغاز للمواطنين.

وامتدت الاحتجاجات إلى مدن أخرى أيضاً، ففي ألما آتا، أكبر مدينة وأول عاصمة للبلاد، اشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن واستخدمت الشرطة الغاز والقنابل الصوتية.

وتحولت الاحتجاجات إلى مواجهات عنيفة وأعمال شغب ونهب للممتلكات العامة والخاصة وعمليات اعتداء وإشعال الإطارات.

في ليلة 5 على 6 كانون الثاني (يناير)، عقد رئيس كازاخستان توكاييف الاجتماع الأول لمجلس الأمن في البلاد تحت قيادته، ووصف فيه الوضع في كازاخستان بأنه (تقويض لسلامة الدولة)، وقال إنه طلب المساعدة من منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشأن الأحداث الأخيرة ولمواجهة ما أسماه بـ(التهديد الإرهابي).

العدد 993 - 19/01/2022