من بلادي | سوق مدحت باشا

سوق مدحت باشا في دمشق وسمي بالسوق الطويل أيضاً أُنشئ عام 1878 م في عهد والي دمشق (مدحت باشا)، يمتد سوق مدحت باشا فوق الشارع الروماني الشارع المستقيم.. يقع هذا الشارع في قلب دمشق القديمة بموازاة سوق الحميدية الشهير.

سوق مدحت باشا، هو من أعرق أسواق دمشق القديمة من الأسواق الشرقية الهامة، وهو مسقوف في الجزء الأول منه ولمسافة كبيرة وعلى جانبيه الحوانيت والمحلات ذات الصبغة التاريخية، يخترق المدينة القديمة من باب الجابية إلى باب شرقي ويتفرع منه أسواق متخصصة كثيرة مثل سوق الحرير، سوق البزورية، سوق الخياطين، سوق الصوف وغيرهم.

وبإمكان الزائر إلى سوق مدحت باشا أن يلاحظ العراقة والتاريخ في كل جوانب هذا السوق الأثري في البيوت والمحلات والمباني، يوجد العديد من الخانات الأثرية القديمة والمساجد الأثرية والتفرعات المليئة من روائع التاريخ، مثل قصر النعسان الرائع، ومكتب عنبر، وهو عبارة عن بيت دمشقي رائع الجمال يمثل نموذجاً للبيت الشامي الدمشقي، وقد أصبح الآن قصراً للثقافة يتميز القصر بساحاته الفسيحة ونوافذه ذات الزجاج الملون والزخارف وبجماليات كثيرة.

وفي الجزء المكشوف من سوق مدحت باشا وقبل باب شرقي الأثري، يوجد العديد من الكنائس العريقة والهامة مثل كنيسة حنانيا التي تعود للعصر البيزنطي، ومقدسات تعود لبدايات المسيحية وأماكن تاريخية هامة، وفي وسطه تقريباً (مئذنة الشحم) والمصلبة وتلة السماكة، وتمتد على جانبي السوق المحلات والحوانيت ذات الأقواس والخانات الأثرية التي تحولت في داخلها حالياً إلى محلات وأسواق، والممرات الجانبية في هذا القسم من مدحت باشا تصل بك إلى حارات عريقة فيها الكثير من عبق التاريخ، وحولت العديد من بيوتها إلى مطاعم شرقية راقية وغاليريات ومعارض للفن الحديث.

يشتهر سوق مدحت باشا ببيع الصناعات النسيجية، والعباءات الرجالية المذهبة، والكوفيات، والأقمشة الحريرية، والصناعات المحلية المميزة، والشراشف، والديباج، والمناشف، والستائر ومحلات للبيع بالجملة، وكذلك محلات لصنع وبيع المشغولات النحاسية والموزاييك والمصدفات، ومحلات بيع القهوة والبن، والمكسرات، ومحلات للعطارة والأعشاب ومحلات صنع وبيع التحف والهدايا والسيوف والمصنوعات والمشغولات الشرقية الدمشقية الشهيرة.

العدد 981 - 20/10/2021