بيدرسون يعلن موعد الجولة القادمة من مفاوضات (الدستورية)

الولايات المتحدة ترحب باجتماع اللجنة الدستورية السورية وتدعو جميع الأطراف إلى التفاوض

أعلن غير بيدرسون (المبعوث الأممي إلى سورية) الـ18 من تشرين الأول موعداً لاجتماع اللجنة الدستورية السورية في جنيف.

وأعلن بيدرسون خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي أن الأطراف في سورية اتفقوا على استئناف المفاوضات، ووصف ذلك بالأخبار الجيدة.

وقال: (لدي أخبار جيدة يجب إبلاغكم بها.. بعد ثمانية أشهر من العمل المكثف مع الرؤساء المشاركين يسعدني أن أعلن أنني وجهت الدعوات لحضور الجولة السادسة للجنة الدستورية).

وأشار بيدرسون إلى أن المجموعة المصغرة من اللجنة والتي تتألف من 45 عضواً ستجتمع في جنيف في الـ18 من تشرين الأول (أكتوبر).

ودعا إلى التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254، قائلاً إن الوقت قد حان للضغط من أجل عملية سياسية.

وتضم اللجنة الموسعة 150 عضواً يمثلون الحكومة السورية، والمعارضة، والمجتمع المدني، بـ50 عضواً عن كل فريق، وانبثق عنها لجنة مصغرة (تضم 15 عضواً لكل فريق) تتكون من 45 عضواً.

من جهة أخرى، رحبت الولايات المتحدة بإعلان المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون عن اجتماع للجنة الدستورية السورية في 18 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي داعية جميع أطراف الصراع السوري للتفاوض بحسن نية لحل سياسي دائم.

ونشرت الخارجية الأمريكية عبر حسابها المعني بشؤون سورية: (الولايات المتحدة ترحب بإعلان اجتماع للجنة الدستورية السورية في 18 أكتوبر.. نحث جميع الأطراف على التفاوض بحسن نية من أجل حل سياسي دائم وعادل للشعب السوري بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254).

كما أضافت في تغريدة أخرى، (إن تقدير الحد الأدنى الذي يبلغ أكثر من 350.000 قتيل في سورية خلال الحرب يسلط الضوء على حجم المأساة الإنسانية. الحل الوحيد طويل الأمد لهذه المعاناة هو تسوية سياسية يقودها الشعب السوري المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 2254).

العدد 981 - 20/10/2021