الحزب الشيوعي السوداني: فلول النظام السابق حاولت القيام بانقلاب عسكري لإجهاض الثورة

المكوّن العسكري يتحمل المسؤولية الكاملة لتقاعسه في تنفيذ ما جاء في الوثيقة الدستورية بإعادة هيكلة القوات المسلحة والترتيبات الأمنية لحل المليشيات.

أكد الحزب الشيوعي السوداني في بيان له يوم الثلاثاء الماضي، أن فلول النظام الديكتاتوري السابق والقوى المعادية للثورة داخل القوات المسلحة، هي التي تقف وراء محاولة الانقلاب عسكري لإجهاض ثورة كانون الأول (ديسمبر) وإغراق البلاد في حالة من الفوضى تقود إلى الانفلات الأمني الكامل والاستيلاء على ما أنجزه شعبنا في الفترة القصيرة الماضية.

وأضاف البيان الصادر عن المكتب السياسي للحزب: (سبقت المحاولة الانقلابية الأخيرة عدة محاولات انقلابية وتم الإعلان عن التحفظ على قادتها ولم يعلن عن أي محاكمات للجناة. وهذا ما يغري الآخرين للاستمرار بتكرار المؤامرات خاصة قد أصبح الإفلات من العقاب صفة دائمة وطبيعية).

وتابع الحزب الشيوعي: (كما يأتي هذا الانقلاب مواصلة لانقلاب 11 نيسان (أبريل) والسير في طريق الدائرة الشريرة. وقد أعلن حزبنا موقفه الواضح والمبدئي من الانقلابات العسكرية والمدنية وإدانته التامة لأي محاولة تقوم بها حفنة من السياسيين أو العسكريين للاستيلاء على السلطة وجر البلاد إلى الدائرة الشريرة من الانقلابات والحكم العسكري. لقد جرب حزبنا الحكم الديكتاتوري العسكري لمدة 62 عاماً كانت وبالاً على تطلعات شعبنا وآماله في الديمقراطية والتحرر الوطني والاجتماعي والسلام العادل والشامل).

واعتبر الحزب الشيوعي أن المحاولة الانقلابية الأخيرة قد جاءت (في وقت تستمر فيه السلطة الحالية بوقف النضال الجماهيري الذي يستهدف تفكيك ركائز الرأسمالية الطفيلية وتصفية نظام الإنقاذ).

وطالب الحزب الشيوعي بضرورة الكشف عن كل الحقائق المرتبطة بالمحاولة الانقلابية الأخيرة ونشرها للرأي العام، وتقديم الجناة إلى محاكم عادلة علنية. كما طالب باتخاذ إجراءات أكثر جدية لتفكيك ركائز النظام خاصة في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وقوات الشرطة.

وحمّل الحزب الشيوعي (المكوّن العسكري المسؤولية الكاملة جراء تقاعسه في تنفيذ ما جاء في الوثيقة الدستورية بإعادة هيكلة القوات المسلحة والترتيبات الأمنية لحل المليشيات). وأضاف: (وعلى المكون المدني أن يتحمل كافة المسؤوليات وتنفيذ المنصوص عليه في الوثيقة الدستورية بتكوين المفوضيات واستكمال هياكل السلطة وإلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات).

وأنهى الحزب بيانه: (في هذه اللحظات المفصلية في مسيرة الثورة نهيب بجماهير شعبنا وقواه الحية التحلي باليقظة والحذر والانتباه والاستعداد للتصدي للمؤامرات التي تحاك من قبل أعداء الثورة في الداخل والخارج بكل الوسائل السلمية المتاحة).

21/09/2021

العدد 987 - 30/11/2021