رئيس الصين: على (شنغهاي للتعاون) منع التدخل في شؤون المنطقة ودفع (طالبان) لتشكيل حكومة معتدلة

أعلن الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أنه يجب على دول (منظمة شنغهاي للتعاون) منع التدخلات الخارجية في شؤون المنطقة والإسهام في استعادة الاستقرار في أفغانستان.

وشدد شي، خلال مشاركته افتراضياً يوم الجمعة 17/9/2021، في قمة (شنغهاي للتعاون)، على ضرورة أن تلتزم دول المنظمة باتباع نهج سياسي خاص بها، قائلاً: (علينا أن نكون مقتنعين تماماً بصحة نظامنا، ولا يمكن السماح لأحد بإلقاء محاضرات أخلاقية علينا).

وتابع: (لا يمكن السماح لقوى خارجية بأي ذريعة التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة).

وأوضح شي أنه يتعين على دول (شنغهاي للتعاون) الالتزام بنماذج نمو خاصة بها تراعي خصوصياتها الوطنية، مضيفاً: (يجب أن يكون مستقبل تنميتنا في أيدينا).

وحذر شي من أن الوضع في أفغانستان تغير جذرياً إثر انسحاب قوات حلف الناتو منها، لافتاً إلى أن هذه البلاد تواجه اليوم تحديات صعبة وتحتاج من أجل احتوائها إلى دعم ومساعدة من قبل المجتمع الدولي، وبالدرجة الأولى دول المنطقة.

ودعا الرئيس الصيني إلى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة (شنغهاي للتعاون) والاستفادة من قدرات منصات مثل مجموعة العمل المشتركة بين المنظمة وأفغانستان، والإسهام في تحسين الوضع في أفغانستان بشكل سلس.

وتابع: (من المهم دفع السلطات الأفغانية الجديدة إلى تشكيل هيكل سياسي شامل وواسع النطاق ينتهج سياسات داخلية وخارجية معتدلة).

كما شدد شي على ضرورة أن تكافح دول (شنغهاي للتعاون) الإرهاب بكل أشكاله بلا هوادة.

وتضم (منظمة شنغهاي للتعاون) التي أسست عام 2001 كلّاً من روسيا والصين والهند وباكستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان وأوزبكستان، وتتمتع أفغانستان وبيلاروس وإيران ومنغوليا بصفة الدول المراقبة فيها، فيما تحظى أذربيجان وأرمينيا وكمبوديا وتركيا وسريلانكا ونيبال بصفة الدول الشركاء للمنظمة.

العدد 981 - 20/10/2021