تهنئة بمناسبة الذكرى الـ 100 لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني

إننا، في مؤتمر القوى الوطنية الديمقراطية والعلمانية وهيئة العمل الوطني السوري، نهنئ الصين شعباً وقيادة بمناسبة مرور 100 سنة على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني. ونرى أولاً وقبل أي شيء، في اللحظة التاريخية الراهنة، أن الحزب الشيوعي الصيني هو حالياً الحزب الذي يحكم حقاً دولته باقتدار كافٍ على التقدم والازدهار، مقارنة مع بقية الأحزاب الشيوعية التي تحكم دولها (لاوس، وفيتنام، وكوبا)؛ إذ إن الصين هي الوحيدة التي طبقت الشيوعية العملية بنجاح كبير، والفضل في ذلك لا يعود إلى ميزة النظرية الشيوعية وحسب، ولكن أيضاً إلى مرونة الحزب الشيوعي الصيني الذي كان دائماً قادراً على التكيف مع الظروف المتغيرة بشكل كبير، وكلما تكيّف أكثر أصبح أكثر نجاحاً.

لقد تجاوزت الصين بقيادة الحزب الشيوعي الصيني وتخطّت أزمة الحركة الشيوعية العالمية بعد انهيار التجربة السوفيتية، بصرف النظر عن تصريحات الثقة السياسية، إذ إن أغلبية المواطنين الصينيين بعامة، والشباب بخاصة، يثقون بالحزب الشيوعي ويدعمونه، بصرف النظر عن مستوى وعيهم السياسي التي قد لا يعيها الجميع وعياً تاماً، إذ إن الحزب يوفر لهم مصاعد اجتماعية هائلة، وهذا أمر في غاية الأهمية؛ بذلك يمكن القول إن الحزب الشيوعي الصيني يتمتع بهامش كبير من الاستقرار، مما مكن الرئيس الصيني (تشي جين بينغ) يوم الخميس 1/ 7/ 2021، خلال خطابه في افتتاح المناسبة الاحتفالية مستعرضاً تاريخ الحزب من القول بثقة: (إن زمن اضطهاد الصين قد ولى)، وإن الصين منفتحة على النقد البناء من الداخل والخارج على السواء.. لكنها ترفض بشدة نفاق الوعظ الملائكي الذي تلجأ إليه دول الغرب لإعطاء المواعظ والتهجم على الصين).

إننا نهنئ الحزب الشيوعي الصيني بالذكرى الـ 100 لتأسيسه، ونحن واثقون بأننا سنهنئه أيضاً بمناسبة الذكرى الـ 150 عاماً.

دمشق 6/ 7/ 2021.

 

الدكتور اليان مسعد

المنسق العام والمتحدث الرسمي

العدد 969 - 28/07/2021