السفير الروسي في دمشق: واشنطن لن تغير استراتيجيتها تجاه سورية في عهد بايدن

قال السفير الروسي في دمشق ألكسندر يفيموف، إن واشنطن ستواصل الضغط على الحكومة السورية، وبشكل عام لن تتغير الاستراتيجية الأمريكية تجاه سورية، في عهد الرئيس الجديد جو بايدن.

وأضاف السفير، في حديث لوكالة (نوفوستي): (أعتقد أنه من السابق لأوانه الحديث عن خطط الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بسورية. لكن من الصعب، من حيث المبدأ، توقع حدوث إعادة نظر بالخط الأمريكي حول الشأن السوري. على الأرجح، سيستمر الضغط الأمريكي على دمشق). 

وأشار السفير، إلى أن الأمريكيين قالوا بأنفسهم مرات عديدة، إن بقاء الجيش الأمريكي على الأراضي السورية، يعتبر من الأدوات الرئيسية لواشنطن في هذا المجال.

وشدد يفيموف، على أن بقاء الولايات المتحدة في سورية، سواء كان ذلك في شرق الفرات أو التنف، غير قانوني ويجب أن ينتهي، لأنه يمنع الحكومة السورية من استغلال الموارد الطبيعية العائدة لها، وهو يعيق كذلك فرض سيادة السلطات الشرعية على كل أرضي سورية ويعزز التطلعات الانفصالية في شمال شرق البلاد. 

ووفقا للسفير، يمنع الوجود الأمريكي، حكومة سورية من حل المهام الأمنية، لا سيما في المناطق الصحراوية بشرق البلاد. و(يثير التساؤل الدعم الأمريكي للعصابات المسلحة العاملة في مخيم الركبان في التنف).

وأشار السفير إلى (استمرار الوضع المؤسف في السجون ومعسكرات الاعتقال الواقعة – أيضاً تحت إشراف أمريكي – في ما وراء الفرات بشمال شرق سورية، حيث توجد مشاكل إنسانية جدية).

العدد 950 - 3/03/2021