في (قلعة) الديمقراطية.. مشاغبو الكابيتول حاولوا خطف واغتيال (بينس)

أعلن السيناتور الجمهوري الأمريكي بن ساز، أن نائب الرئيس مايك بينس تعرض لمحاولة (خطف واغتيال) خلال حادثة اقتحام الكابيتول على أيدي مئات من أنصار الرئيس دونالد ترامب.

وقال: مشاغبو الكابيتول حاولوا خطف بينس واغتياله.

جاء ذلك في بيان نشره ساز على موقعه، بعد أن رجحت وزارة العدل في وثائق قضائية أن المشاغبين الذين تسللوا إلى مقر الكونغرس في السادس من يناير كانوا يهدفون إلى (خطف مسؤولين منتخبين واغتيالهم).

وشدد السيناتور الجمهوري على أن (مثيري الغضب) يحاولون (تبييض الهجوم على الكابيتول) من خلال الزعم أن حفنة من (شباب سيئين) خرجوا عن السيطرة، وتابع: (هذا الادعاء خاطئ، وعلى كل أمريكي أن يدرك ما نشرته وزارة العدل قبل قليل: لدى المحققين أدلة دامغة تشير إلى أن بعض المشاغبين الذين اقتحموا الكابيتول الأمريكي كانوا يخططون لاختطاف نائب الرئيس وربما لاغتياله).

وأشار ساز إلى أن هؤلاء لم يكونوا سكارى أصبحوا مشاكسين، بل إنهم (إرهابيون يهاجمون عملية انتقال الحكم الجارية بموجب الدستور).

وتابع: (إنهم فشلوا لكنهم اقتربوا لمسافة خطيرة من تأجيج أزمة دستورية دموية، وتجب معاقبتهم بأقصى ما يسمح به القانون).

وذكر ساز أن مكتب التحقيقات الفدرالي FBI يحقق في دعوات متعددة إلى العنف في مختلف أنحاء البلاد ويتحمل كل أمريكي المسؤولية عن (خفض درجة الحرارة).

ويأتي ذلك على خلفية نشر صحيفة (واشنطن بوست) تقريراً أفادت فيه بأن بينس خلال حادثة اقتحام الكابيتول كان قاب قوسين من الوقوع في أيدي المشاغبين الذين كان بعضهم يطالبون بـ(إعدامه شنقاً)، لرفضه طلب ترامب إلغاء نتائج الانتخابات.

من جهة ثانية، اعتقلت شرطة الكابيتول رجلاً من ولاية فرجينيا أثناء محاولة المرور عبر نقطة تفتيش للشرطة في وسط واشنطن يوم الجمعة يحمل أوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن ومسدساً وأكثر من 500 طلقة.

وتستعد الأجهزة الأمنية الأمريكية لمواجهة تجمعات مؤيدة للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في عواصم الولايات الأمريكية الخمسين.

وحذر مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) وكالات الشرطة من احتجاجات مسلحة محتملة في جميع عواصم الولايات، بدءاً من اليوم وحتى موعد تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون الثاني (يناير)، سيؤججها أنصار ترامب المؤمنون بتزوير الانتخابات.

وبين الولايات التي قامت بتعبئة حرسها الوطني لتعزيز الأمن، ميشيغان وفرجينيا وويسكونسن وبنسلفانيا وواشنطن، بينما قامت تكساس بإغلاق مبنى كونغرس الولاية اعتباراً من اليوم وحتى يوم التنصيب.

وينتشر الآن آلاف من أفراد الحرس الوطني المسلحين في شوارع واشنطن في استعراض للقوة لم يسبق له مثيل في العاصمة الأمريكية، كما سيتم خلال الأيام المقبلة منع الزيارات إلى عدد من المعالم الشهيرة بأنحاء البلاد.

العدد 950 - 3/03/2021