اللاذقية غارقة في الظلام وأحياء تحيا بكامل الكهرباء!

سليمان أمين:

يستمر قطع التيار الكهربائي لساعات طويلة عن معظم الأحياء في مدينة اللاذقية، ومازال التقنين بساعتين  تغذية مقابل أربع ساعات قطع مستمراً بكل قسوته، وقد يزيد أحياناً عن ذلك في بعض الأحيان لتكون التغذية ساعة واحدة فقط مقابل 5 ساعات قطع، بينما تنعم بعض المناطق والأحياء التي سوف نذكر عدداً منها بالكهرباء بحجج كثيرة ويحرم باقي المواطنين من حقهم في الكهرباء:

          •        المشروع السابع الأبنية المحيطة بالسيتي سنتر، قرب الكنيسة، الأبنية الممتدة من بناء الخبراء الروس حتى أمن الدولة يتم تغذيتها بأربع ساعات ونصف كهرباء مقابل ساعة ونصف قطع فقط!

          •        القصر العدلي في اللاذقية والأبنية المحيطة به من منطقة حي السجن يتم تغذيتها بالكهرباء بشكل متواصل صباحاً حتى بعد الظهر دون أي قطع.

          •        المحافظة الجديدة والمنطقة المحيطة بها تحصل على 12 ساعة كهرباء متواصلة دون أي قطع من الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً.

وحجج المديرية جاهزة: إن المسؤولين الأعلى على علم واضح بهذا التوزيع غير العادل للكهرباء، وأن هذه المناطق خدمية ولا يمكن قطع الكهرباء عنها.

ويرى البعض أن المحافظة يجب أن يكون لديها مولدة خاصة لتغذيتها فلديها كل الإمكانيات، وكذلك القصر العدلي وغيره من المناطق الأخرى، أما المواطنون فلم يعد لديهم القدرة لشراء قوتهم اليومي، وبهذا التوزيع الظالم تحدث خسارة 60% من كمية الكهرباء التي تحصل عليها المدينة من الميغات التي إذا جرى توزيعها بالتساوي على الأحياء والمواطنين، فسوف تزيد ساعات التغذية إلى الضعف، أي تصبح 3 ساعات تغذية مقابل 3 ساعات قطع، فهل من يسمع معاناة مواطني اللاذقية بمدينتها وريفها ويعطي إيعازاً بتحقيق التقنين العادل أم ليس هناك من يسمع؟!

العدد 943 - 13/1/2021