ماذا بعد الانفجار في صومعة الحبوب بطرطوس!؟

رمضان إبراهيم:

قام المهندس حسين عرنوس (رئيس مجلس الوزراء) ظهر يوم السبت 5/12/2020 بزيارة عمل إلى محافظة طرطوس، بدأها بجولة في صومعة الحبوب ضمن المرفأ، اطلع خلالها على الأضرار التي تعرضت لها بسبب الانفجار الذي حصل فيها مؤخراً والحريق الذي نجم عنه. وفي ختام جولته قال في تصريح للصحفيين: إننا نعمل لمعرفة سبب الانفجار بدقة متناهية، والأهم كيفية إعادة الصومعة إلى عملها بالسرعة الكاملة، شاكراً الجهود التي بذلت لإطفاء وإخماد الحريق الذي تعرّضت له إثر الانفجار، بأسرع وقت ممكن، مضيفاً إن الغاية من الزيارة هي الوقوف على الواقع ومعرفة كيفية إعادة الصومعة للعمل بطريقة علمية فنية، مؤكداً توفر الكوادر الهندسية والتنفيذية السورية القادرة على تنفيذ أعقد الأعمال وأصعبها.

ثم توجه عرنوس إلى مشفى الباسل بطرطوس، وزار فيه عمال الصومعة الخمسة الذين أصيبوا بحروق مختلفة بسبب الحريق الذي اندلع بعد الانفجار، واطمأن على صحتهم والعلاج المقدم لهم في قسم الحروق ضمن المشفى، موجّهاً بالمزيد من العناية والاهتمام بهم.

بعد ذلك انتقل رئيس مجلس الوزراء إلى مبنى محافظة طرطوس وترأس اجتماعاً ضم مديري فروع شركة الدراسات والشركات الإنشائية بطرطوس وكل المعنيين، مشيراً في البداية إلى أن الغاية من هذا الاجتماع هي معرفة كيفية إعادة الصومعة إلى العمل كما كانت بأسرع وقت وأفضل المواصفات وأقل التكاليف، ثم حدّد مهلة خمسة عشر يوماً لشركة الدراسات لتقديم رؤية هندسية واضحة عن الحل المتضمن إعادة تأهيل الصومعة وتشغيلها، وخمسة عشر يوماً إضافية لتقديم رؤية واضحة عن آلية التنفيذ والبرنامج الزمني من الشركة الإنشائية التي ترغب بالتنفيذ طالباً من الشركات الإنشائية مواكبة شركة الدراسات في عملها منذ البداية حتى لا تحصل أي مفاجأة أثناء تنفيذ الدراسة، مشدداً على أهمية هذا العمل الوطني النوعي المتكامل الذي يحتاج إلى عقول هندسية مبدعة.

وأكد عرنوس أن يوم العاشر من كانون الثاني القادم هو آخر موعد لموافاته شخصياً بما طلبه (الدراسة والعرض من الشركات للتنفيذ) تمهيداً للمناقشة مع فريق متخصص في رئاسة مجلس الوزراء، ومن ثم اتخاذ القرار اللازم بالتنفيذ.

لكن ما لم يتطرق له رئيس الحكومة هو التشدّد في التحقيقات اللازمة والضرورية لمعرفة الأسباب الحقيقية للانفجار.

الجدير ذكره أنه شارك في الجولة وحضر الاجتماع وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ومحافظ طرطوس، وأمين فرع حزب البعث بطرطوس وعدد من الصحفيين.

العدد 944 - 20/1/2021