شفافية!

محمود هلال:

الشفافية تعادل الصراحة والوضوح والمكاشفة والصدق، لكن أين نحن من تلك المصطلحات في حياتنا اليومية، وفي الواقع الذي نعيش فيه؟ وهل هناك شفافية بين أفراد الأسرة، وبين أفراد المجتمع، وبين المواطن والمسؤول؟

(بصراحة.. تعا نحكي بصراحة.. ما في أحلى من الصراحة).. كلمات غنّاها الفنان المبدع زياد الرحباني، وكثيرون يتغنّون بها دائماً وأبداً.

الصراحة كما يقال في العامية (بساط أحمدي)، ذلك المثل الشائع الذي يستخدم للدلالة على عدم التكلف والابتعاد عن المجاملات، ويشير إلى البساطة في التعامل. نعم، للصراحة الكثير من المرادفات الإيجابية، مثل الوضوح والجرأة والصدق والنقد والمكاشفة والشفافية وغيرها، وهي نقيض لكثير من المرادفات السلبية مثل الغموض والتصنع والكذب واللف والدوران والجبن والمجاملة والرياء والنفاق، إلى آخر ما هنالك.

لكن إذا أردنا البحث في موضوع الصراحة، قلنا: بصراحة لا توجد صراحة، وأعتقد أن السبب في انعدام الصراحة يعود إلى التربية، فمنذ يكون الإنسان طفلاً، يضع له أبواه حدوداً معينة للحديث وإبداء الرأي، والمواضيع التي يجوز له التكلم فيها والتي لا يجوز، أي هناك مجموعة خطوط حمر تجاوزها ممنوع، ثم ينتقل فيجد مثل هذه الخطوط وغيرها في المدرسة وفي المعمل وفي الحياة وفي المجتمع، وهذا أيضاً سيدفع هؤلاء الذين تربوا على الخوف إلى اللف والدوران حول هذه الخطوط بغية الحصول على مقاصدهم، سواء كانت معرفية أم مادية، وقد يلجؤون إلى الكذب في سبيل ذلك، وأحياناً تلجأ الأم أيضاً للتستر على تصرفات الأولاد وسلوكهم الخاطئ، خوفاً من عقاب الأب لهم، وذلك شكل من أشكال انعدام الصراحة بين الزوجين، وقد يكون العكس بأن يتكتم الزوج عن بعض الأسرار والمواضيع ويخفيها عن زوجته وأولاده، وذلك حرصاً على استمرار الحياة الزوجية وهذا شكل آخر.

وهناك من يخشى أن تصل الصراحة إلى درجة الوقاحة، أي الإفراط فيها قد يجرح مشاعر الآخرين، فكثيرون يفضلون التحدث بلغة دبلوماسية فيها الكثير من اللباقة، وغالباً ما تجد ذلك عند الصحفيين والشعراء والأدباء والفنانين. إذ يلجؤون إلى لغة الإيحاء والترميز والتشفير في الشعر والأدب وفي الفن وفي النقد وغيره، فيبتعدون عن المباشرة إلى لغة أشبه بالصراحة! والسؤال الذي يطرح في النهاية: هل الصراحة ضرورية أم لا!

سبق أن أشرت إلى أن انعدام الصراحة يؤدي إلى الكذب، والكذب بحد ذاته آفة خطيرة قد يودي بصاحبه، وتعرفون قصة الراعي الكذاب الذي استنجد بأهل القرية من الذئب وكذب عليهم أكثر من مرة، وعندما هجم الذئب بالفعل لم يجد من يصدقه!

يبقى الصدق هو طوق النجاة لنا، وحبل الكذب دائماً قصير، وتكرار الكذب يؤدي إلى انعدام الثقة، علينا بالشفافية والمكاشفة ومحاسبة الكذابين والغشاشين والنصابين والمنافقين وما أكثرهم في هذه الأيام العصيبة! إنهم يتكاثرون كالفطر، ومازالوا يستغلون الحرب ويفتعلون الأزمات ويمصّون دماء الناس ليزيدوا من ثرائهم وجشعهم.

ما أود الإشارة إليه في أزماتنا الحالية والمتلاحقة من أزمة انقطاع الكهرباء والتقنين المتواصل إلى أزمة المحروقات المازوت والغاز والبنزين التي نعيشها هذه الأيام هناك غياب تام للصراحة وانعدام للشفافية والمكاشفة بين المواطن والمسؤول، الأمر الذي فاقم ويفاقم من أزماتنا أكثر فأكثر ويترك الناس يعيشون على الشائعات والأوهام والتنبؤات وغيرها.

أخيراً على المسؤولين والموظفين الحكوميين أن تكون تصريحاتهم ووعودهم واضحة وصريحة، لأن الصراحة راحة كما يقولون، وعليهم توخي الحذر والدقة بإطلاق الوعود، وأن لا يقولوا كلامهم جزافاً لأن غالبية المواطنين تتمسك بهذه التصريحات وتعلّق عليها الآمال والأحلام، وعدم تنفيذها يؤدي إلى الإحباط والخيبة واليأس عند الناس ويخلق المزيد من المشاكل داخل المجتمع.

العدد 933 - 28/10/2020