لا أمل لي سواه

ماري الظواهرة:

قرّرت أن أربّي طيراً في السماء

أحبّه وأطعمه قمحاً وماء

كلَّ صباح أبحث عنه بين الغيمات

أنثر له الحنين قصائد ومعلّقات

جعلت كفّي مسكنه

أملؤها له حبّاً..

فيعود

بات يهوى فيروز ورائحة القهوة..

ويجتهد ليتعلم لغات

أجلس أراقبه يختبئ وراء الشمس

ويغلق باب القمر

أعوّل عليه ليشتدّ عوده

ليحملني بعيداً حيث المدى

خائفة أنا عليه

فلا أمل لي سواه!

العدد 933 - 28/10/2020