هل يزدهر إنتاجنا الزراعي؟

هيفاء شعبان:

ليس بالجديد كلام الحكومة عن دعم القطاع الزراعي، الذي يعد من أولويات البرنامج الحكومي، وصمام أمان اقتصادنا لتحقيق الاكتفاء الذاتي

الذي عرفته سورية لسنوات طويلة، فرغم الحرب والحصار كان الدور الكبير لفلاحي سورية بتأمين المواد الغذائية.

هموم ومشكلات الفلاح السوري الذي عانى وما زال يعاني تحتاج إلى أكثر من اجتماع، فالطروحات التي سمعت أمام فريق حكومي تحتاج إلى تشخيص المشكلة خاصة أن معظمها يتكرر من عام لآخر وجلّ ما يراه الفلاح هو وضع خطط استراتيجية لا تلبي المتطلبات على أرض الواقع.

العديد من الإنذارات قد أطلقت خلال السنوات الماضية كلها تخلص إلى أن الدعم الزراعي لم يقدم مساهمة حاسمة في تطوير القطاع الزراعي وتحسين كفاءة أدائه، لكن بالمقابل لا بد أن نعترف أن الدعم ذاته ساهم ولا يزال في المحافظة على القاعدة الأساس من استمرارية العملية الإنتاجية الزراعية وبقاء المزارعين والمنتجين على أرضهم وقيامهم بأعمالهم.

جميعنا ندرك أهمية المسألة الزراعية وأن دعم هذا القطاع بشكله الحالي يحتاج إلى رؤية تنموية مستقبلية يعمل في ظلها، بينما لا يزال الدعم يعمل بآلية ذات أهداف قصيرة المدى ولا يمتلك رؤية استراتيجية مستدامة، وهو في النهاية يطول جميع المنتجين بغض النظر عن اعتبارات تنموية ضرورية، فهو مثلاً لا يميز المنتجين الفعالين عن غيرهم ولا يقدم لهم حوافز تشجيعية لزيادة الإنتاجية، كما لا يلعب دوراً في مجال تشجيع اتباع الأساليب الحديثة في الزراعة.

رغم كل هذا الكلام والتداعيات الكبيرة التي خلفتها الأزمة على قطاع الزراعة، والتي أدت إلى تراجع واضح في أداء هذا القطاع الاستراتيجي الذي يشكل عاملاً رئيسياً للأمن الغذائي في سورية، إلا أن اللافت وجود مختلف المنتجات الزراعية التي كنا ننتجها قبل الأزمة، وإن لم يكن بعضها بالوتيرة نفسها التي كانت عليها سابقاً، إضافة إلى استمرار تصدير فائض العديد من السلع الزراعية.

قد يكون الحل كما يردد البعض في مختلف المناسبات جعل الزراعة قطاعاً تنافسياً يعتمد على الميزة النسبية للإنتاج الزراعي وله القدرة على تحقيق الأمن الغذائي والتنمية المستدامة، لكن هذا يبقى مجرد كلام ما لم يترجم على أرض الواقع، فاستعادة هذا القطاع للياقته الإنتاجية تحتاج إلى توفر عناصر أبرزها تأمين مستلزمات الإنتاج بأسعار تشجيعية مدعومة، وتسهيل تسويق الحبوب وتسعير المحاصيل الاستراتيجية بأسعار مجزية، واعتماد أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية لبعض المحاصيل المقاومة للأمراض والجفاف، يضاف إلى ذلك كله منح قروض تشجيعية للفلاح بفوائد مناسبة.‏

العدد 928 - 23/09/2020