(الشيوعي السوري الموحد): إعادة إحياء (الصفقة).. وخيانة لحقوق الشعب الفلسطيني

صرح الناطق الإعلامي للحزب الشيوعي السوري الموحد بما يلي:

بتحريض ومباركة من الإدارة الأمريكية، وفي إطار سعيها لإعادة إحياء (صفقة القرن) التي رفضها الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية المخلصة، وجميع الشعوب العربية، تم بتاريخ 13/8/2020، توقيع اتفاقية التطبيع.. والتبادل الدبلوماسي والسياسي، بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني العنصري، والإشارة إلى جهود أخرى تبذل للتطبيع مع دول عربية أخرى.

لقد بذلت الدول العربية التي ترفع العلم الصهيوني في سمائها، جهوداً مضنية لإقناع ممثلي الشعب الفلسطيني بقبول الصفقة العار، ووعدت بالمليارات (ثمناً) لاستباحة الأرض الفلسطينية، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير على أرضه وعاصمتها (القدس)، وها هي ذي اليوم تركب قطار التطبيع المجاني مع الكيان العنصري المغتصب، لممارسة الضغط على الفلسطينيين لنسيان أرضهم وحقوقهم، والمجازر التي ارتكبها الكيان الصهيوني بحقهم.

إن توقيع هذه الاتفاقية يمثل اليوم بداية القبول والتسليم باستباحة الكيان الصهيوني لا لفلسطين وحدها، بل للمنطقة العربية بأسرها، وهذا هو الهدف الرئيسي للمخطط الأمريكي الصهيوني الذي تضمن استباحة سورية المحور الرئيسي في مقاومة الكيان الصهيوني في المنطقة، عن طريق غزو الإرهابيين، لكن صمود الشعب السوري وجيشه الوطني الباسل أفشل هذا المخطط.

إن الحزب الشيوعي السوري الموحد، يدين بأشد العبارات اتفاق الخيانة هذا، ويدعو جميع الشعوب العربية وقواها الوطنية لمقاومة المخطط الأمريكي الصهيوني لاستباحة الأرض الفلسطينية، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، والتي أقرتها القرارات والمواثيق الدولية، ويدعو شعبنا الفلسطيني إلى توحيد صفوفه، بهدف الوقوف في وجه الاقتلاع من الأرض، بكل الوسائل وبضمنها المقاومة المسلحة.

-صفاً واحداً لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.

– صفاً واحداً للدفاع عن الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني في العودة وتقرير مصيره، وإقامة دولته.

-صفاً واحداً لإسقاط (صفقة القرن) ومحاولات إحيائها.

14/8/2020

العدد 938 - 02/12/2020