بيان اللقاء اليساري العربي: ندين الاتفاق الإماراتي مع العدو الصهيوني وندعو لمواجهته

في الوقت الذي يصعّد فيه الكيان الصهيوني من اعتداءاته على الأراضي الفلسطينية، عبر التمادي في سياسات الضم والقصف والقتل والاعتقال، وفي الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة التهديدات الصهيونية، المدعومة أمريكياً، ضد سورية ولبنان، المنكوب بالانفجار المجرم الذي دمر عاصمته، ويزداد حشد قوى العدوان على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، يأتي الاتفاق الإماراتي- الصهيوني الجديد ليشكل انتصاراً مجانياً للعدو ومن هم وراءه، ذلك أن الانبطاح الإماراتي أمام إملاءات واشنطن يشكل دفعاً جديداً لصفقة القرن التي رفضها الشعب الفلسطيني وكل الشعوب العربية كونها تمهّد لإحكام هيمنة الإمبريالية الأمريكية على المنطقة العربية عبر الاستمرار في تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الجديد الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية، ووضع حد للصراع العربي – الصهيوني، والتنازل عن كل قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى الديار التي هُجِّر منها وبناء دولته الوطنية وعاصمتها القدس، دون أن ننسى امتناع قادة العدو حتى الآن عن الانسحاب من الأراضي المحتلة في الجولان ومزارع شبعا وتلال كفر شوبا.

إن اللقاء اليساري العربي، إذ يدين هذا الاتفاق، كما أدان سابقاً كل الاتفاقات التي عقدت مع العدو، يدعو الشعوب العربية، وبالتحديد في الخليج العربي، إلى مواجهته بكل الوسائل والأشكال المتاحة، كما يدعو قوى التحرر في العالم العربي إلى التلاقي من أجل وضع استراتيجية للمواجهة المقبلة مع المخططات المشبوهة.

عاش نضال الشعوب العربية في مواجهة المشروع العدواني الإمبريالي- الصهيوني الجديد.

عاشت فلسطين حرّة..

الاستعمار الصهيوني إلى زوال ومعه كل الخونة.

في 16 آب (أغسطس) 2020

اللقاء اليساري العربي

العدد 937 - 25/11/2020