حزب الشعب الفلسطيني: سلسلة تخاذل الرجعية العربية لم تبدأ بالإمارات ولن تنتهي بها

أدان الرفيق المهندس مصطفى الهرش (عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني) اتفاقية السلام الموقعة يوم الخميس 13/8/2020 بين الاحتلال الصهيوني ودولة الإمارات، برعاية الإدارة الأمريكية، هو امتداد طبيعي لصفقة العار المسماة: (صفقة القرن)، وذلك في تصريح صحفي له في اليوم نفسه.

وقد قال الرفيق الهرش: إن هذا الموقف متوقع بقدر ما هو مستهجن، وذلك بعد سلسلة من التصريحات واللقاءات العلنية أو السرية منها، تلك التي لا بدّ أن تختتم بهذا الشكل الفاضح ذلك الذي مثّلته الإمارات اليوم.

وأكمل الهرش تصريحه بأن مثل هذه الأعمال ليست وليدة اللحظة، وإنما لها جذور تاريخية مثل كامب ديفيد وأوسلو وغيرها، ولذلك لا نستبعد تدحرج كرة التطبيع إلى الأمام وانضمام دول أخرى إلى هذه القذارة.

واعتبر الهرش أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن الإطار الشامل لصفقة القرن خصوصاً أنها لاقت فشلاً كبيراً على جميع الصعد، وبالتالي هذا الاتفاق هو إعادة إحياء صفقة القرن ليصار إلى تنفيذها.

وأوضح الهرش أنه لن تكون الإمارات بحال أفضل بعد توقيعها الاتفاقية، وهذا ليس مجرد توقع أو تكهن وإنما نتاج لمشاهدة تجارب حية لدول وقّعت اتفاقيات سلام وسقطت بعدها على كل الصعد اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً.

واختتم الهرش تصريحه بتأكيده على يقظة الشعوب العربية في بقاء الحالة الثورية لديها رغم غدر القيادات الرجعية للعرف والخلق العربي المتوارث من دماء الشهداء الذين ارتقوا في سبيل الدفاع عن أرضهم بوجه كلّ معتدٍ، وشدد الهرش على أن الشعب الفلسطيني هو من يحدد مصيره بيده، وأن المقاومة لا يمكن أن تتزحزح قيد أنملة عن موقفها الراسخ المناهض للمشاريع الناتجة عن الثالوث الدنس، وهم الصهيونية والإمبريالية والرجعية العربية.

العدد 938 - 02/12/2020