استشهاد سليماني والمهندس في غارة جوية بالعراق..  البنتاغون: جيشنا قتـل سليمـاني بتوجيـه من تـرامب .. خامنئي يهدد الأمريكيين بـ”انتقام ساحـق”

أعلن التلفزيون الرسمي العراقي ومتحدث باسم (الحشد الشعبي) مقتل اللواء قاسم سليماني (قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني)، ومجموعة من قيادات الحشد بينهم أبو مهدي المهندس، الرجل الثاني في الحشد، في ساعة مبكرة من يوم الجمعة 3 كانون الثاني ،2020 في ضربة جوية أمريكية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد. كذلك أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أن الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترامب (كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج). وذكرت الوزارة أن سليماني أقر الهجمات على السفارة الأمريكية في بغداد، وكان يعمل بدأب على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين في المنطقة، واعتبرت أن قتله يهدف لردع خطط إيران.

ونشر الرئيس دونالد ترامب على حسابه في موقع (تويتر) صورة للعلم الأمريكي دون أيّ تعليق.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، قال الخميس: هناك مؤشرات على أن إيران أو فصائل تحظى بدعمها قد تخطط لشن مزيد من الهجمات، وإن بلاده قد تقوم بتحركات استباقية لحماية القوات الأمريكية.

ويصف الأمريكيون سليماني بـ(الرجل الأخطر) في الشرق الأوسط، الذي أدار معارك في مواجهتهم على مدار أعوام طويلة، وكان له دور كبير في بناء ودعم حزب الله اللبناني، والفصائل الشيعية في العراق، وتنفيذ عشرات العمليات السرية خارج إيران.

من جهة أخرى، أعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ثلاثة أيام حداد على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، مهدداً الولايات المتحدة بأن انتقام إيران سيكون ساحقاً. وقال خامنئي في بيان اليوم الجمعة: (انتقام إيران الساحق سيكون بانتظار الولايات المتحدة). وأضاف أن (طريق قاسم سليماني لن يتوقف باغتياله، وقال: ليعلم أصدقاء إيران وأعداؤها أن خط الجهاد والمقاومة سيستمر وبشكل أقوى). ووصف المرشد الإيراني اغتيال زالمجاهد والعزيز قاسم سليماني بأنه حادثة مرّة، لكن مواصلة القتال بعده وتحقيق النصر النهائي سيكون أكثر مرارة على منفذي جريمة قتله. وأشار خامنئي إلى أن الشعب الإيراني (سيخلد اسم الشهيد سليماني ومرافقيه الشهداء خاصة مجاهد الإسلام الكبير أبو مهدي المهندس). واعتبر وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، اغتيال الجيش الأمريكي لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني عملاً إرهابياً، وحمّل واشنطن جميع عواقب هذه (المغامرة المارقة). وقال ظريف في تغريدة نشرها على (تويتر) فجر يوم الجمعة 3/1/2020: (إن عمل الإرهاب الدولي الذي قامت به الولايات المتحدة، باستهداف واغتيال الجنرال سليماني، القوة الأكثر فعالية التي تقاتل داعش، والنصرة، والقاعدة وآخرين، أمر خطير للغاية وتصعيد أحمق، تتحمل الولايات المتحدة مسؤولية جميع عواقب هذه المغامرة المارقة).

كما أصدر وزير الخارجية الإيراني بياناً اعتبر فيه، أن (اغتيال قاسم سليماني سيعزز من قوة شجرة المقاومة في المنطقة).

وقال إن: (خباثة وحماقة القوات الأمريكية الإرهابية في اغتيال قاسم سليماني الشهيد البطل والقائد المحارب سيجعل شجرة المقاومة في المنطقة أكثر قوة). وأكد ظريف أن: (الخارجية الإيرانية ستوظف جميع قدراتها السياسية والدولية والقانونية لتنفيذ قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي للرد على جريمة اغتيال قاسم سليماني الإرهابية).

 

ردود الفعل لدى المسؤولين الأمريكيين

السناتور الديمقراطي كريس ميرفي: قتله قد يعرض المزيد من الأمريكيين للخطر علق المرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام 2020 جو بايدن على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، بقوله إن الرئيس دونالد ترامب (قد ألقى إصبع ديناميت في برميل بارود).

وتابع بايدن: (تقول الإدارة الأمريكية إن هدفها ردع إيران عن شن مزيد من الهجمات، لكن هذا العمل على الأرجح سيسفر عن نتيجة عكسية، الرئيس ترامب ألقى إصبع ديناميت في برميل بارود، وعليه أن يفسر للشعب الأمريكي ما هي الاستراتيجية والخطة لتأمين قواتنا وموظفي السفارات، وشعبنا ومصالحنا سواء في الداخل أو الخارج، وشركائنا في المنطقة وخارجها).

وأضاف: (لا شك أن إيران ستردّ، قد نكون على شفا اندلاع نزاع كبير في الشرق الأوسط)، معبراً عن مخاوف من أن إدارة ترامب ربما لم تفكر ملياً في تبعات تصرفاتها.

من جهة ثانية قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إن اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، أثار خطر التصعيد في المنطقة.

وأعربت عن قلقها من ذلك، وطالبت الإدارة الأمريكية بإبلاغ الكونغرس عن الوضع القائم حالياً. وأضافت رئيسة مجلس النواب الأمريكي: (قامت الإدارة بتنفيذ هجمات اليوم في العراق دون أن تحصل على إذن (الكونغرس) باستخدام القوة العسكرية ضد إيران. إضافة إلى ذلك، اتخذت هذه الإجراءات دون التشاور مع الكونغرس).

وأضافت بيلوسي في تصريح مكتوب: (لا يمكننا تعريض أرواح العسكريين الأمريكيين لخطر أكبر من خلال أعمال استفزازية وغير متناسبة، الغارة الجوية التي وقعت تزيد من خطر إثارة تصعيد خطير لاحق للعنف. لا يمكن لأمريكا والعالم كله أن يسمحوا بأن تصل عملية تصعيد التوتر إلى نقطة اللاعودة).

وقال روبرت مالي الذي شغل منصب مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط في عهد باراك أوباما، إن الرئيس الحالي دونالد ترامب أعلن عملياً، الحرب على إيران من خلال قتل قاسم سليماني. وأضاف مالي في تعليق له: (الرئيس، الذي وعد بمنع وقوع أية حرب أمريكية أخرى في الشرق الأوسط، قام في الواقع لتوه بإعلان هذه الحرب. الضربة التي تزعم إدارة البيت الأبيض، أنها تهدف إلى ردع الهجمات الإيرانية، ستؤدي بالتأكيد إلى زيادة هذه الهجمات).

وأعرب مالي، الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجموعة الأزمات الدولية، عن ثقته بأن عملية اغتيال سليماني (تمثل دون شك ضربة خطيرة لإيران). وأضاف: (لكنها أيضاً ضربة شديدة لأي أمل في تراجع التصعيد الإقليمي).

وقال كريس ميرفي العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ الأمريكي إن سليماني (كان عدواً للولايات المتحدة) لكن قتله قد يعرض المزيد من الأمريكيين للخطر. وكتب على تويتر: (أحد أسباب عدم قيامنا على وجه العموم باغتيال مسؤولين سياسيين أجانب هو الاعتقاد أن مثل هذا العمل سيزيد ولن يقلل عدد القتلى من الأمريكيين، يتعين أن يكون هذا هو سبب قلقنا الحقيقي والملح والعميق الليلة).

 

إدانات لجريمة الاغتيال

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن اغتيال اللواء قاسم سليماني خطوة متهورة من قبل الإدارة الأمريكية ستؤدي إلى تصعيد حدة التوتر في المنطقة بأسرها.

وقال مصدر في الوزارة يوم الجمعة 3/1/2020: (سليماني كان يخدم بإخلاص قضية الدفاع عن مصالح إيران الوطنية) معرباً عن التعازي للشعب الإيراني.

وأكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن القصاص العادل من قتلةالفريق قاسم سليماني مسؤولية كل المقاومين على امتداد العالم، مشدداً على أن القتلة الأمريكيين لن يحققوا أيّاً من أهدافهم بجريمتهم هذه.

وشدّد السيد نصر الله في بيان على أن محور المقاومة سيكمل طريقه وستتعاظم انتصاراته في كل الميادين والجبهات وأن (لقصاص العادل من قتلة الفريق سليماني المجرمين الذين هم أسوأ أشرار هذا العالم، سيكون مسؤولية وأمانة وفعل كل المقاومين والمجاهدين على امتداد العالم).

وندد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بالضربة الجوية على مطار بغداد ورأى أنها تعد عدواناً على العراق دولة وحكومة وشعباً. وإن القيام بعمليات تصفية ضد شخصيات قيادية عراقية أو من بلد شقيق على الأرض العراقية يعد خرقاً سافراً للسيادة العراقية واعتداء صارخاً على كرامة الوطن وتصعيداً خطيراً يشعل فتيل حرب مدمرة في العراق والمنطقة والعالم).

وأضاف أن الضربة (خرق فاضح لشروط وجود القوات الأمريكية في العراق) يستلزم قرارات تشريعية (بما يحفظ كرامة العراق وأمنه وسيادته).

 

 

سورية: أسلوب عصابات

أدانت سورية بشدة العدوان الإجرامي الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد اللواء قاسم سليماني (قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني) وأبو مهدي المهندس (نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي) وعدد من كوادر الحشد، معربة عن تضامنها الكامل مع العراق وإيران.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين يوم الجمعة 3/1/2020: (تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات العدوان الإجرامي الأمريكي الغادر الذي أدى إلى استشهاد اللواء قاسم سليماني (قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني) وابو مهدي المهندس (نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي)، وعدد من كوادر الحشد والذي يشكل تصعيداً خطيراً للأوضاع في المنطقة. وأضاف المصدر إن هذا العدوان الغادر الذي يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية يؤكد مجدداً مسؤولية الولايات المتحدة عن حالة عدم الاستقرار التي يشهدها العراق الشقيق، وذلك في سياق سياساتها الرامية إلى خلق التوترات وتأجيج الصراعات في دول المنطقة، بهدف الهيمنة عليها وتمكين الكيان الصهيوني الغاصب من بسط سيطرته على المنطقة. وتابع المصدر إن الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن تعاطفها وتضامنها الكامل مع العراق الشقيق والجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإنها واثقة بأن هذا العدوان الأمريكي الجبان الذي أدى إلى ارتقاء كوكبة استثنائية من قادة المقاومة لن يؤدي إلا إلى المزيد من الإصرار والعزيمة على الاستمرار بنهج القادة الشهداء في مقاومة أيّ تدخل أمريكي بشؤون دول المنطقة، والدفاع عن مصالحها الوطنية في وجه سلوك العربدة وسياسة قطاع الطرق التي تنتهجها الولايات المتحدة، والتي تشكل تهديداً جدياً للأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع.

العدد 917 - 1/07/2020