موسكو مصير الدواعش الأجانب يجب تقريره في حوار مع دمشق

أعلنت وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء 13/11/2019، أن مصير المسلحين الأجانب من عناصر تنظيم (داعش) الإرهابي، الذين قُبض عليهم في سورية، يجب أن يُقرَّر عبر حوار مع الحكومة السورية.

وفي موجز صحفي، ردت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، على سؤال عما إذا كانت روسيا مستعدة لاستقبال إرهابيين من مواطنيها محتجزين في سوريا: (أراضي سورية أراضي دولة، ليست بمجال مجهول أو فضاء لا هواء فيه إنما دولة، إنها دولة تخضع أراضيها لقانون وتشريعات، وفي المقام الأول، ينبغي تنسيق كل الخطوات المتعلقة بالإرهابيين المعتقلين والمحتجزين على أراضي سورية مع السلطات السورية. يجب تصنيف احتجازهم أو اعتقالهم، ثم تحديد هوية هؤلاء الأشخاص، ثم النظر في ماهية الإجراءات القانونية الواجب تطبيقها في هذا الحال).

كما أشارت المتحدثة إلى ضرورة إشراك هيئات دولية في معالجة مشكلة المقاتلين الدواعش الأجانب المحتجزين حاليا في سورية.

العدد 890 - 11/12/2019