بیان صادر عن المكتب السیاسي للحزب الشیوعي السوري الموحّد

یا جماھیر شعبنا السوري؛

یدین الحزب الشیوعي السوري الموحّد، بشدّة، العدوان التركي الغاشم على الأراضي السوریة، والذي یشكل انتھاكاً سافراً للقانون الدولي، ولقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد سیادة سوریة وسلامتھا ووحدتھا أرضاً وشعباً.

لقد كرّس الرئیس التركي أردوغان سلسلة مؤامراته وخططه العدوانیة الدمویة ضد سوریة وشعبھا، بعدوانٍ عسكريٍّ على الأراضي السوریة، منفذّا بذلك تھدیداته الموجّھة ضد سوریة، واشتراكه المفضوح في تنفیذ المخططّ الأمریكي السعودي الإسرائیلي الذي أسُقط بفضل بسالة الجیش العربي السوري وبمساعدة أصدقائه وحلفائه.

لقد استغلّ أردوغان التناقض الحاصل بین ما یسمّى “وحدات الحمایة ” وتركیا، لكي ینفّذ أیضاً مخططّ “المنطقة الآمنة”، وتھیئتھا لتكون قاعدة یرتكز علیھا الجیش التركي، وضمّ الأراضي السوریة إلى دولة السلطنة العثمانیة.

إن العدوان الذي شنّه الجیش التركي بالأمس، وبالاستھدافات المتعدّدة من ورائه، ھو عدوانٌ موصوف، ویتناقض تناقضاً جذریاً مع القانون الدولي ومع مصالح شعوب المنطقة، ویھدّد بإشعال نیران حربٍ لا تنتھي.

إن رھان البعض من قادة الأحزاب الكردیة على أمریكا كان خطأ فادحا،ً والیوم یدفع أبناء شعبنا في الجزیرة، بعربھا وأكرادھا وآشورھا وسریانھا وأرمنھا، ضریبة ھذه السیاسة الخاطئة.

إننا إذ ندعو كلَّ القوى الوطنیة في سوریة للوقوف صفاً واحداً في وجه العدوان التركي، وإفساح المجال للجیش السوري للدفاع عن الأرض السوریة، والعمل معاً لصدّ العدوان الغاشم، فإننا نؤكّد ضرورة وضع الخلافات الداخلیة جانباً، وبدء حوار جدّيّ مسؤول مع الحكومة السوریة، أمام ما یتعرّض له وطننا وشعبنا من ھجمة شرسة من قبل العثمانیین الجدد وعملائھم.

دمشق في 10/10/2019

المكتب السیاسي للحزب الشیوعي السوري الموحد

العدد 895 - 22/1/2020