مجلس النواب الأمريكي يدرس مسألة عزل ترامب.. واشنطن تنشر مضمون الاتصال الهاتفي بين ترامب وزيلينسكي

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، أن مجلس النواب سيبدأ بالنظر في مسألة عزل الرئيس دونالد ترامب، على خلفية المعلومات حول ضغطه على أوكرانيا لمصلحته السياسية.

وقالت بيلوسي: (إن مجلس النواب سيدرس ما إذا طلب ترامب مساعدة أوكرانيا لتشويه سمعة المرشح الديمقراطي المحتمل للانتخابات الرئاسية عام ،2020 جو بايدن). وأكدت أنه (يجب محاسبة الرئيس، ولا يوجد أحد فوق القانون).

وفي وقت سابق قال رئيس لجنة مجلس النواب للطرق والوسائل الخاصة بالضرائب، ريتشارد نيل، في أعقاب لقائه رئيسة مجلس النواب، إنه تم اتخاذ القرار بالمضي قدماً بإجراءات عزل الرئيس، مشيراً إلى أن هذا الموقف حظي بتأييد رؤساء اللجان الأخرى.

وفي سياق متصل، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، على قرار يطالب بإحالة شكوى الموظف في الاستخبارات الذي كشف عن موضوع ضغط ترامب على أوكرانيا، إلى لجنتي شؤون الاستخبارات بمجلسي النواب والشيوخ.

وفي وقت سابق أوضحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية في المجلس ستيني هوير في بيان مشترك لهما، أن القرار ينص أيضاً على حماية كاشف المعلومات.

وقالت بيلوسي تعليقاً على المعلومات حول ضغط ترامب على أوكرانيا، من أجل فتح تحقيق مع نجل المرشح المحتمل للرئاسة عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، إنه لا يحق لترامب أن يطلب من حكومة أجنبية فتح تحقيق يخص منافسه السياسي، حتى إن لم يربط فتح التحقيق مع تقـديم المساعدات.

يذكر أن ترامب يواجه اتهامات بتأجيل تقديم حزمة مساعدات لأوكرانيا بحجم نحو 400 مليون دولار للضغط على الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، لتفتح السلطات الأوكرانية تحقيقاً مع نجل جو بايدن. واعترف ترامب بتأجيل المساعدات، لكنه نفى ممارسة أي ضغط على أوكرانيا لمصلحته السياسية.

من جهة ثانية، نشرت وزارة العدل الأمريكية مضمون المكالمة الهاتفية بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، التي تسببت في بدء دراسة عزل سيد البيت الأبيض.

وأشار تسجيل الاتصال الهاتفي بين الرئيسين، الذي أجري يوم 25 تموز (يوليو) ،2019 إلى أن ترامب طلب من زيلينسكي النظر في قضية هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، لكنه لم يربط هذا الموضوع بمسألة مساعدات الولايات المتحدة لأوكرانيا.

وقال ترامب لزيلينسكي، بحسب نص هذه المكالمة، الذي تم صياغته اعتماداً على تسجيلات موظفي البيت الأبيض الحاضرين خلال إجراء الاتصال، إن دراسة الرئيس الأوكراني قضية بايدن ونجله ستكون أمراً ممتازاً.

ونقل نص المكالمة عن ترامب قوله: (هناك حديث مكثف حول نجل بايدن، حول أن بايدن (الأب) أوقف الملاحقة القضائية (في أوكرانيا)، وكثير من الناس يريدون كشف الحقيقة، وإذا كان بإمكانك فعل أي شيء في هذا السياق بالتعاون مع النائب العام (الأمريكي ويليام بار) فهذا سيكون أمراً ممتازاً).

وأضاف ترامب: (بايدن راح يتباهى بأنه أوقف الملاحقة القضائية، وإذا كان بالإمكان النظر في هذا الأمر (فراغ في النص)… وذلك يبدو فظيعاً بالنسبة إلي).

من جانبه، ذكر زيلينسكي: (أفهم ذلك وأنا على علم بالموضوع، ومن المؤكد بنسبة 100% أن النائب العام التالي سيكون، فقد فزنا بالأغلبية الساحقة من المقاعد في البرلمان، شخصاً ومرشحاً تابعاً لي، هو أو هي سينظر في هذا الوضع، خاصة في الشركة التي تحدثت عنها في سياق هذه القضية).

وأضاف زيلينسكي: (مسألة التحقيق في هذه القضية تمثل بالحقيقة مسألة إعادة العدالة، ولهذا السبب سنتعامل مع الأمر وسنعمل على التحقيق في هذه القضية).

وأثارت هذه المكالمة بين ترامب وزيلينسكي ضجة واسعة في الولايات المتحدة، بعد أن نشرت وسائل إعلام محلية تقارير تحدثت عن محاولة الرئيس الأمريكي دفع نظيره الأوكراني لبدء تحقيق بحق هانتر بايدن، وهدده بوقف المساعدات من واشنطن لكييف، وذلك في الوقت الذي يعتبر فيه بايدن الأب منافساً أساسياً لسيد البيت الأبيض الحالي في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2020.

واستفاد الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي، بزعامة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، من هذه الفضيحة لإطلاق عملية دراسة إمكانية عزل ترامب، الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري.

العدد 919 - 15/07/2020