خروقات في انتخابات المهندسين بدمشق

م. إبراهيم طعمة:

سبق أن أصدر نقيب المهندسين تعليمات تحت الرقم2340 تاريخ 25/7/2019 الواردة لفرع دمشق في 21/8/2018 حول المهندسين الذين لا يعملون في مكاتبهم الخاصة، وغير العاملين في وظائف حكومية، بتطبيق إجراءات حول العملية الانتخابية. وقد تم الرد من قبلي للسيد النقيب وأعضاء مجلس نقابة دمشق ما يلي:

إن الوحدة 36 جزء لا يتجزأ من الوحدات المكونة لفرع النقابة، لذلك يجب أن تعامل كمثيلاتها، وأن تتمتع بحقها في العملية الانتخابية من حيث الانتخاب والترشح والتمثيل بهيئة الفرع، طبقاً للإجراءات التي تُعامل بها باقي الوحدات الهندسية ووفقاً لمواد المرسوم 80 لعام ،2010 والنظام الداخلي لمزاولة المهنة. وإن مضمون التعميم يعدّ مخالفاً للمرسوم 80 لعام 2010 والنظام الداخلي.

باسم كل الزملاء في الوحدة 36 تعتبر هذه الإجراءات مخالفة، ونطالب مجلس الفرع بتطبيق الإجراءات نفسها التي تطبق على باقي الوحدات الموجودة بالفرع، ونطلب من المجلس عدم التقيد بهذا للتعميم، وأن يكون التعامل أسوة بباقي الفروع النقابية، لما يتضمنه من تعدٍّ على حقوق الزملاء أعضاء الوحدة والمساس بحقوقهم الدستورية والقانونية والنقابية، آملين العودة إلى الصواب والالتزام بالمرسوم والنظام الداخلي والدستور والأنظمة أصولاً. وحتى الآن لم يتم إصدار جداول الوحدة 36 وتعليقها، ولم يتم إبلاغهم بالعملية الانتخابية، فإلامَ يشير ذلك!؟

كيف يتم إنجاز العملية الانتخابية لهذه الوحدة على ضوء هذه التناقضات؟

بعد أيام حدد مجلس الفرع موعداً لانتخابات الوحدة 36 بتاريخ 5/11/2019 دون أن يجري تعليق الأسماء، بذريعة كبر حجم العدد، إذ يزيد عن 12000 زميل وزميلة.

وبناء على ردّنا على تعميم السيد النقيب والموجّه صورة عنه للفرع، جرى تحديد عدد الممثلين عن الوحدة 36 لهيئة الفرع بـ ،111 وطلب المتحكّمون بالعملية من المقرّبين إليهم الترشح لعضوية هيئة الفرع.

وقد ترشح 120 زميلاً وزميلة، وقد جرى تقديم اعتراضات من قبلي ومن عدد من المهندسين، بأنه يوجد عدد من المرشحين هم خارج القطر، وعدد غير مستوفٍ لشروط الانتخابات.

وقد تم التحقق، على ذمة الفرع، من صحة المعلومات، فبقي عدد

المرشحين 76 زميلاً وزميلة، وعُدِّل موعد انتخاب الوحدة إلى

25 أيلول دون أن يجري الإعلان عن التعديل على وسائل التواصل الاجتماعي، ودون إبلاغ الزملاء، وهذا أول خرق قانوني.

بدلاً من إعلان العدد 76 فائزين بالتزكية لكون العدد المتبقي أقل

من العدد المطلوب، فقد حددوا العدد 35 هو المطلوب لتمثيل الوحدة 36 في هيئة الفرع، وهذا الخرق الثاني. وجرى التصويت والانتخاب على 35 من أصل 76 ولم يسمحوا بدخول أحد من خارج الـ ،76 وجرى إغلاق الأبواب، وهذا خرق ثالث إذ يجب أن يجري التصويت من أعضاء الوحدة بالكامل.

إن وجهة نظر النقيب والمجلس هي أن عدد الوحدة هو3500 زميل وزميلة وهم بريئو الذمة، لذا حددوا عدد الممثلين بـ ،35 وهذا خرق رابع. وقد تم الاعتراض عليهم وعلى النقيب بأن نسبة التمثيل هي واحد لكل 100 من عدد المسجلين وليس من بريئي الذمة، وأنه يحق التصويت فقط لكل بريء الذمة.

فما مدى دقة المعلومات بأن عدد بريئي الذمة هو 3500 من أصل أكثر من 11000؟

وتدخّل عضو مجلس فرع بتشكيل قائمة من أزلامه، ونجحت بالكامل!

 

الخروقات:

*  تزوير العدد.

* عدم إنجاح المتبقين بالتزكية.

* خفض التمثيل من 111 إلى 35.

* إنزال عدد المسجلين من أكثر من 11000 إلى 3500.

* اعتبار أن بريئي الذمة فقط هم من يحق لهم التمثيل بدلاً من العدد المسجل في النقابة.

* منع عدد من بريئي الذمة من التصويت.

* أحد أعضاء مجلس الفرع عبّر علناً عن رفض اختيار مهندس من أحد أحزاب الجبهة، لأنه، على ما يبدو، يريد مجلساً من حزب البعث حصراً.

 

العدد 993 - 19/01/2022