فيتو روسي صيني ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يهدف إلى حماية الإرهابيين في إدلب

استخدمت روسيا والصين، يوم الخميس الماضي، حق النقض (فيتو) ضد مشروع قرار ألماني بلجيكي كويتي في مجلس الأمن، يهدف إلى حماية الإرهابيين في إدلب، بذريعة وقف الأعمال القتالية.

وأوضح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة (فاسيلي نيبينزيا) أن بلاده صوتت ضد مشروع القرار، لأنه يهدف إلى انقاذ الإرهابيين في إدلب، ويتجاهل مسألة مكافحة الإرهاب في سورية مشيراً إلى أن مقدمي المشروع تجاهلوا مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي التي تنص على عدم شمول التنظيمات الإرهابية بأي وقف لإطلاق النار.

وقال نيبينزيا: نستغرب كيف اختفت إنسانيتكم عندما دمر (التحالف الدولي) مدينة الرقة وعندما سويت هذه المدينة بالأرض، مبيناً أنه عند كل تقدم للجيش العربي السوري بمواجهة الإرهاب فإن هؤلاء الإرهابيين يصبحون ممثلين (للمعارضة السورية).

وأكد نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة (وو هاي تاو) ضرورة حل الازمة في سورية سياسياً وفق القرار الأممي 2254، والحفاظ على سيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها.

العدد 922 - 12/08/2020