مداخلة الرفيق نزيه الضاهر في اجتماع مجلس محافظة حماة:

خلال أعمال الدورة الخامسة لمجلس محافظة حماة، وبحضور السيد رئيس المجلس والسيد محافظ حماة، جرى يوم ٩/٩/٢٠١٩ التصويت برفع الأيدي للمصادقة على القرارات التي اتخذها المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة، وتمت الموافقة بالإجماع، عدا صوت واحد اعترض على ورود قرارين برقم ٤٧٣ و٤٨٢ يتضمنان الموافقة على إشهار امرأتين إسلامهما، أي (انتقالهما من الدين المسيحي إلى الدين الإسلامي الحنيف)!

وقد ألقى الرفيق نزيه الضاهر، مباشرةً، كلمة ارتجالية مختصرة في الاجتماع، جاء فيها:

السيد رئيس المجلس، السادة الزملاء

أولاً، أنا موافق على كل القرارات الواردة في هذا البريد، ما عدا القرارين 473 و482، وأنا أستنكر وأشجب بشدّة ورود مثل هذه القرارات في مجلس محافظة ٩٠% من أعضائه بعثيون و١٠% شيوعيون وتقدميون، وليس لنا أية علاقة في مثل هذه الأمور الدينية التي هي من اختصاص الوقف والأوقاف والقبيسيات وأمثالها، وليست من اختصاصنا كمجلس خدمي وإداري وسياسي. نحن علينا أن نعالج مشاكل الجماهير الفقيرة، الخدمية والمعيشية، وأن نتحدث عن غلاء الدولار الذي وصل تقريباً إلى ٧٠٠ ليرة سورية، مما انعكس سلبياً على حياة الجماهير، وعلينا العمل على إيجاد الحلول لهذا الواقع المرير. وأن نتحدث عن انتصارات جيشنا البطل في مواجهة الخطر الإرهابي، وليس عن امرأة دخلت الإسلام أو المسيحية! فهذا الشأن لا يعنينا أبداً، فدعونا نهتمّ بقضايانا الوطنية والشعبية والجماهيرية، وشكراً!

العدد 886 - 13/11/2019