الرفيق المهندس أمين عطية.. وداعاً

توقف قلب الرفيق المهندس أمين عطية، عن الخفقان في مدينة حمص بتاريخ 17/7/،2019 وقد نُقل جثمانه إلى قريته عيون الوادي في موكب مهيب ضمّ عائلته وأقرباؤه ورفاقه ومحبّوه، وجرى تشييع جثمانه من كنيسة السيدة في القرية.

ولد الرفيق المهندس أمين عطية في قرية عيون الوادي التي تميزت بطبيعتها الخلابة الهادئة، والتي انعكست على أهلها طيبة وبساطة وحباً للشعر والزجل. تعرف إلى الفكر الاشتراكي والعمل الوطني منذ نعومه أظفاره، فقد وجد نفسه وسط النشاط السياسي والوطني التقدمي الذي كان حاضراً بقوة في المنطقة.

ولادته كانت في عام 1941 ودرس في مدارس المنطقة ومدينة حمص ونال بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة دمشق. عمل بعد ذلك في وزارة المواصلات ومكتب الطرق المركزية بحمص، وقد ندب لفترة إلى شركة الأعمال الإنشائية وكُلّف بإدارة فرع حمص للشركة عند تأسيس الفرع، وبقي حتى عام 1981. وعاد إلى الوزارة بناء على طلبه. وقد كان خلال عمله حريصاً على القطاع العام ومخلصاً لمبادئه والتزامه الحزبي، ولم تنقطع صلته بالحزب أبداً حالماً بوطن حر وشعب سعيد.

وقد شارك عدد من الرفاق أعضاء اللجنة المنطقية بحمص في تقديم العزاء وإيصال تعزية قيادة الحزب إلى عائلته.

العدد 890 - 11/12/2019