تصفح التصنيف

فضاءات ضيقة

فضاءات ضيقة.. الكلمة مسؤولية

د.عاطف البطرس:   تتطلب مسؤولية الكلمة التمهّل قبل النطق بها، لأنها ابنة التفكير، ولا يمكن أن تصدر كلمات تشكل جملاً مفيدة دون إعمال للعقل قبل فعل التلفّظ. الألفاظ والكلمات وعاء المعاني، فلا حديث عنها بمعزل عن العقل الذي تصدر عنه، لأن…

فضاءات ضيقة.. لم يخن الشاعر قصيدته!

د. عاطف البطرس: ما إن صحوتُ من صدمة وداع الكاتب الكبير حنّا مينه، حتى فوجعت برحيل أديب آخر، شاعر وناقد وأكاديمي، متمرد رافض لكلّ القيود الفنية، التي تحاصر القصيدة، وتقيّد حرية الإبداع فيها، وتؤبد الراهن المخادع. الراحل إبراهيم…

فضاءات ضيقة.. الإعلام مسؤولية.. وثقافة

د. عاطف البطرس:   كثر الحديث على شبكات التواصل الاجتماعي حول أخطاء معرفية ارتكبتها إحدى مقدمات البرامج على شاشتنا الوطنية. بغضّ النظر عن حجم الخطأ من حيث الخطورة والأهمية، يبقى تصحيحه في متناول اليد، والذين يدركون الصواب أكثر من الذين لا…

فضاءات ضيقة.. حَمَلة الشهادات العليا الإمكانيات والواقع

د. عاطف البطرس: تتصاعد بين فينةٍ وأخرى حملات التهجّم على حملة الشهادات العليا، وبشكلٍ خاص شهادات الدكتوراه، والتشكيك بها، والإمكانيات العلمية لحامليها. في عام 2001 زار موسكو الدكتور غياث بركات- وكان عضواً في القيادة القطرية، مسؤولاً…

فضاءات ضيقة.. الواجب الوطني واحتياجات المثقف

د. عاطف البطرس: الثقافة طريقة تفكير ونمط حياة، ولا يمكن الفصل بينهما، فالسلوك اليومي هو أحد أهم مظاهر الثقافة، والمصداقية التي هي التوافق بين ما نقول وما نمارس في حياتنا، تعزز ثقة الآخرين بنا، وتجعل آراءنا وأفكارنا محل احترام لدى القراء…

الحقيقة لا تُرى بعين واحدة

 لم يعد ثمة شك في أن ما جرى ويجري في سورية، البلد العريق بتاريخه، الغني بتنوعه الإثني والديني، والثقافي، يهدف إلى تحطيم بنية الدولة، وتفكيك النسيج الاجتماعي، والعودة بالبلاد إلى ما قبل الانتماء إلى الدولة - الوطن. لكن تختلف وجهات…

الثقافة الوطنية من الحاجة إلى الضرورة

 كثيراً ما يدور الحديث عن أهمية الثقافة ودورها في بناء الإنسان، متناسين أن الإنسان في نهاية المطاف هو ثقافته، فكلّنا صفحات بيضاء تكتبها الثقافة بالتفاعل مع البيولوجيا بما تقدمه من موروثات (جينات) واستعدادات، تنمو وتتطور بفعل الثقافة…

الحقيقة ولغة الخطاب

 لا يوجد فكرة أو رأي إلا ويمكن معارضته أو الرد عليه، وهذا حق مشروع لكل صاحب موقف وحامل فكرة. ولكن المشكلة تكمن في شكل الخطاب وطريقة الرد، التي تنوس بين العقلانية_ وهي مطلب في كل المنافسات_ والانفعالية والهيجان الذي لا مبرر له إلا…

صورة المثقف بمرآة المجتمع

 عندما ينغمس مداد الكاتب في شؤون الحياة العامة، لابد له من مواجهة المشاكل المقلقة التي تهم عامة الناس، وبالطبع تعنيه شخصياً بصفته جزءاً فاعلاً في إطار كل منفعل في أغلب الأحيان. كلما ازداد منسوب مواجهة الحقائق المؤلمة ازداد عدد…

الحزب الشيوعي السوري الموحد طاقة متجددة

يذهب كثيرون إلى اعتبار ميلاد الحزب الشيوعي السوري عام 1924 مرتبطاً بإشعاعات ثورة أكتوبر الاشتراكية، التي احتفل العالم التقدمي بمرور مئة عام على قيامها. والحقيقة أن نشوء الأحزاب الشيوعية في المنطقة العربية نابع من تضافر مجموعة من…

تنقية الأجواء بين المثقفين واجب وطني

ينحدر المثقفون من فئات اجتماعية مختلفة، فمن الصعوبة بمكان تصنيفهم حسب منبتهم الاجتماعي، لكنهم وبحكم ثقافتهم التي تخولهم، بل تفرض عليهم، المشاركة الفاعلة في شؤون بلادهم، لابد لهم من موقف مشترك متكامل، بغض النظر عن أمزجتهم الشخصية وتباين…

ثورة أكتوبر.. دروس الإخفاق

في تاريخ البشرية أحداث تركت آثارها على مجمل حركة التاريخ وتطور الحضارة والمعرفة والثقافة الإنسانية، بتفاعل حركيتها وتظافر نتائجها وتكاملها. في هذه الأحداث ثورة أكتوبر التي فجرها الحزب الاشتراكي الديمقراطي الروسي بقيادة السياسي…

توازي المسارات

 من المفرح والمثير للإعجاب الإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة على أرض الواقع، ففك الحصار عن مدينة دير الزور وعن مطارها العسكري، والتوجه شرقاً عبر نهر الفرات إلى البوكمال والميادين، ومطاردة فلول (داعش)…

لماذا نقرأ؟!

في عصر ثورة الاتصالات، وسرعة انتشار المعلومة، لم يعد الكتاب مصدراً وحيداً للمعرفة، فقد أخذت تزاحمه بل تزيحه شبكة الإنترنت، أو ما يسمى العالم الافتراضي. سواء أكان الكتاب هو المصدر الأكثر انتشاراً أم الشابكة تبقى القراءة هي الأغنى والأعمق…

الثقافة من التبرير إلى الكيدية

 تتنامى وظيفة المثقف في المجتمعات النامية، فتزداد مهامه، فهو ليس حامل ثقافة ولا ناقلاً لها فقط، بل هو نموذج يحتذى في السلوك أولاً، وتُأخذ مواقفه وأقواله شواهد لدعم آراء الملتقين والمشاركين في عملية إنتاج المعرفة الاجتماعية ثانياً.…

ازدواجية المثقف وبعض تناقضاته

تتنامى وظيفة المثقف في المجتمعات النامية، فتزداد مهامه، فهو ليس حامل ثقافة ولا ناقلاً لها فقط، بل هو نموذج يحتذى في السلوك أولاً، وبأخذ مواقفه وأقواله شواهد لدعم آراء الملتقين والمشاركين في عملية إنتاج المعرفة الاجتماعية ثانياً.…

الانتماء إلى الوطن من الغريزة إلى الوعي

ما يميز الإنسان من سائر الكائنات الحية، ليس علاقته العفوية الغريزية بوطنه، فكل الأحياء تدافع عن أوطانها فهو مصدر حياتها وسر وجودها، ما يميز الإنسان هو وعيه لهذا الشعور والارتقاء به وصولاً إلى حد التماهي مع الأرض التي يعيش عليها،…

تنوع الأجناس الأدبية بين الغوص في العمق والانتشار في المدى

 يتميز الإنتاج الإبداعي لكثير من الأدباء بالتنوع الأجناسي، فيكتبون القصة القصيرة، والرواية، والشعر بكل أشكاله المعروفة، وكذلك المسرح.. فإذا كانت العلاقة بين القصة القصيرة، والرواية واضحة (أصل وفرع)، مع التمايز الشديد في الأدوات…

نقلة نوعية في مواجهة مشروع ترامب

 بعد أن تجاوز ترامب صلاحياته وتبرع بمنح إسرائيل القدس عاصمة لها، بنقل سفارة بلاده إليها، قامت الدنيا عليه: تظاهرات، احتجاجات، اعتصامات، خطب حماسية، شعارات ملتهبة.. كل هذا مفيد وهام وضروري، لكن الأهم من كل ذلك، وهو ما يمكن أن يعدّ هدية…

الهوية بين الماهية والصيرورة

 لعل سؤال الهوية من أهم الأسئلة المصيرية، بالنسبة للأفراد وللجماعات الإثنية وللمجتمعات. ويزداد إلحاح السؤال ويتطلب إجابات عليه، عندما تتعرض الهويات الجزئية والكلية إلى محاولات التذويب أو التشويه أو الامّحاء. في مرحلتنا الراهنة،…

الثقافة في مركز الصدارة

ليس خافياً على أحد من أهل العلم والاهتمام بالثقافة، بمعناها الواسع الشامل، أن مكوناتها إنما هي انعكاس جدلي لمجمل العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السائدة في مجتمع ضمن شروط محدودة تاريخياً، لكن هذا الانعكاس ليس ميكانيكياً، وإنما…
العدد 878 - 18/09/2019